Menu

جذورنا

المؤسسون وطاقم الإدارة

مزيدا من الصبر !

هذه الصفحة لازالت قيد الإنجاز

وستصبح متاحة قريبا

جوليان أريستيزابال (Julian Aristizabal)، 33 سنة،

شريك في التأسيس المدير العام

Dametis Nicolas Duran

نيكولاس دوران (Nicolas Duran)، 29 عامًا،

شريك في التأسيس، مدير تقني للبرنامج الحاسوبي

Dametis Sebastien Papouin

سيباستيان بابوين (Sébastien Papouin)، 46 سنة،

شريك، مدير تقني للطاقة

Dametis Cedric Pernot

سيدريك بيرنو(Cédric Pernot) ، 30 سنة،

شريك، مدير العمليات

Dametis Remy Chaintreau

ريمي شينترو(Rémy Chaintreau) ، 49 سنة،

مدير تجاري

Dametis Cedric Pernot

سيدريك بيرنو(Cédric Pernot) ، 30 سنة،

شريك، مدير العمليات

Dametis Remy Chaintreau

ريمي شينترو(Rémy Chaintreau) ، 49 سنة،

مدير تجاري

Dametis Julian Aristizibal

جوليان أريستيزابال (Julian Aristizabal)، 33 سنة،

شريك في التأسيس المدير العام

نشأته في كولومبيا في كنف أسرة ملتزمة، جعله يدرك في وقت مبكر الروابط بينالطاقة والبيئة والعدالة الاجتماعية. كيف نضمن وصول الجميع، بما في ذلك في البلدان النامية، إلى مستوى معين من السلع والخدمات، دون تدمير الكوكب؟

قبل إطلاق داميتيس (أغسطس 2019) لإزالة الكربون من الإنتاج الصناعي، تحصّل هذا الهاوي للطائرات ومهندس الطيران المتخرج من المعهد العالي للطيران والفضاء-المدرسة الوطنية العليا للميكانيك وتقنية الطيران، على تكوين في إدارة الطاقة في الجامعة المتعددة التقنيات بمدريد. بدأ حياته المهنية في شركة استشارات متخصصة في التشخيص الطاقي والمرافقة في معيار ISO 5001 وتمويل مشاريع الفعالية الطاقية.

“خلال خطواتي الأولى في عالم الشغل، أدركت أن هناك إدارة طاقية حرفية للغاية:لا يزال يستعمل فيها الورق وقلم الرصاص وجدول Excel، وفي أحسن الحالات قواعد بيانات من هنا أو هناك. “

اكتسب خبرة قوية في الموضوعات المتعلقة بالطاقة والمرافق وسياسات الطاقة، حتى شارك عام 2013 في تأسيس شركة ناشئة رائدة في برمجيات إدارة الطاقة. في عام 2016، قرر الانضمام إلى شركة استشارات متعددة التخصصات، موجودة عبر كامل سلسلة قيم الفعالية الطاقية. حيث أدار بها العديد من المشاريع الكاملة الإنجاز لصالح مجموعات صناعية كبرى، جنبًا إلى جنب مع خبراء في الأداء الطاقي للصناعة – حيث توسعت آفاقه بعمق تحليلهم. من هناك، طور نهجًا يجمع بين قوة التكنولوجيات الجديدة والذكاء البشري، وشارك في تأسيس داميتيس من خلال إحاطة نفسه بخبراء في المهن.

ونظرا لشغفه بلعبة الليغومنذ طفولته وكذلك علم المستقبل، فقد اعتمد علىنظرية الليغو لنقل رؤيته لمصنع المستقبل منخفض الكربون. ومنه تقديم حل شامل وعملي وفعال فعالية تامة للمصنعين.

نيكولاس دوران (Nicolas Duran)، 29 عامًا،

شريك في التأسيس، مدير تقني للبرنامج الحاسوبي

وُلد نيكولاس دوران في السنوات الأولى لحرب الفيروس الحاسوبي ضد مضادات الفيروسات، وقد طور شغفه بالبرمجة وأمن الكمبيوتر في سن مبكرة جدًا. في عام 2015 وبعد حصوله على التكوين كمهندس في الإعلام الآليو الآلي والتعلم الآلي وعلوم البيانات في مدرسة المهندسين والذكاء الحاسوبي بباريس، رأى أن الطاقة تمثل تحديًا مجتمعيًا، ولكنها أيضًا تمثل تحديًا في البرمجة الحاسوبية. لذلك بدأ حياته المهنية كمطور في الحوسبة الخضراءوتثمين الحرارة الضائعة من الحوسبة في شركة فرنسية ناشئة رائدة في هذا القطاع، حيث أصبح فيما بعد نائب المدير التقني.

لطالما كان يُنظر إلى الطاقة على أنها وفيرة، لكن الأثر البيئي لإنتاجها يتطلب منا استخدامها بأكبر قدر ممكن من الفعالية. وتلعب الحوسبة والذكاء الطاقيين دورًا حاسمًا يجدر القيام به في تحقيق الانتقال نحو صناعة منخفضة الكربون “.

وعقب لقائه مع جوليان أريستيزابال، أصبح على دراية بمجال التحسين في مجال باقات البرامج المخصصة لأداء الطاقة الصناعية، مما دفعه إلى المشاركة في تأسيس داميتيس في أغسطس 2019. وبصفته المدير التقني، فقد حدد استراتيجية تطوير البرنامج الحاسوبي الخاص بالطاقة والبرنامج الحاسوبي الخاص بتأمين البيانات. إن تحقيق صفر كربون طاقي يتضمن رهانات كبيرة للبرنامج الحاسوبي: دمج خبرة مهنة الطاقة، الجانب التعاوني من البرنامج الحاسوبي للجمع بين مختلف المستخدمين، وقدرات النمذجة، وتجربة المستخدم (UX) … تحديات تقنية وبشرية يرفعها يوميًا ليرافقكم نحو المصنع المثالي.

Dametis Nicolas Duran
Dametis Sebastien Papouin

سيباستيان بابوين (Sébastien Papouin)، 46 سنة،

شريك، مدير تقني للطاقة

بعد خمس سنوات من الدراسات فيالعلوم والتقنيات الصناعيةوتحويل الطاقة، هاجر إلى الولايات المتحدةلاكتشاف البلد وممارسة لغته الإنجليزية …إلى غاية الإفلاس المدوي لشركة إنرون التي كان موظفاً بها. في عام 2002، عاد هذا الخبير في الفعالية الطاقية الصناعية إلى فرنسا وانضم إلى شركة استشارية شهيرة في مدينة أنجيه الفرنسية.

أنجز بها العديد من عمليات التدقيق على المواقع الصناعية وطوّر حلول تنظيم ذكية، حتى أن بعضها أصبحت حلولًا مرجعية لمصانع تعود لمصنّعين فرنسيين رائدين. قادته هذه التجربة إلى أن يصبح رحالة عبر العالم ويعيد التفكير في كفاءة المصانع في جميع أنحاء العالم.

وبمرور الوقت، شعر حفيد المزارعين هذا، الذي طالما تعلق بالعقلانية واحترام البيئة، بالحاجة إلى المبادرة ووضع خبرته المتطورة في خدمة مشروع يشبهه. ودفعه هذا الحافز إلى الاستثمار في داميتيس.

“الفعالية الطاقية هي تقريبا سمة شخصية: فأنا أسعى إلى بلوغ الأمثل في كل الأمور. “

سيدريك بيرنو(Cédric Pernot) ، 30 سنة،

شريك، مدير العمليات

في خلفية اختياره المهني، اغتراب على بعد آلاف الكيلومترات من فرنسا. في المدن وفي المناطقالريفية ؛ ومن ناحية أخرى، يتضرر التنوع البيولوجي والموارد الطبيعية رغم ثرائهما الهائل كل يوم أكثرمن خلال طرق إنتاج طاقة بالغة التلويث. حقل ضخم للطاقة الشمسية والحرارية الجوفية مستغل بشكل ضعيف بسبب غياب الاستثمار. وسرعان ما أدرك قضية لم يكن لديه بها سابقًا سوى معرفة نظرية: الالتزام بالبيئة يعني أيضًا العمل من أجل حقوق الإنسان. وقرر أن يجعل منها مهنته، واختار اختصاصا جامعيًا يزوده بالأسس التقنية والعلمية لمحاربة الاحترار المناخي.

بعد تحصلهعلى شهادات في الهندسة الحراريةوالطاقة، ثم الفعالية الطاقيةوالطاقاتالمتجددة،واصل بتكوين تكميلي في المعهد الوطني للفنون والحرف (Cnam) في باريس في مجال الصناعة الحرارية.. من أول فترة تدريب له في الصناعة – في مصنع بيجو الرمزي في سوشو (مقاطعة دو الفرنسية) – إلى مشروع داميتيس، تعززت لديه قناعة راسخة: من الممكن، بل ومن الضروري، التوفيق بين الصناعة والبيئة. وفي هذا السياق، فإن السنوات الثمانية التي أمضاها في فرع تابع لشركة كبرى للطاقة تمنحه خبرة لا تقدر بثمن في تمويلوإدارة مشاريع الفعالية الطاقية.

“أنا سعيد وفخور بالمشاركة يومياً في إزالة الكربون من الصناعة. وهو رهان عالمي، آمل أن يقود داميتيس إلى مرافقة الصناعيين في جميع أنحاء العالم نحو تحقيق صفر كاربون طاقي. “.

Dametis Cedric Pernot
Dametis Remy Chaintreau

ريمي شينترو(Rémy Chaintreau) ، 49 سنة،

مدير تجاري

شخص استطلاعي في الصميم، يعمل على مدار أكثر من عشرين عامًا على رصد وتدعيم الصفقات الدولية لإيجاد حلول تقنية في مجال الخلايا الكهروضوئية والطيران وحتى المركبات المستقلة ذاتيا. حاصل على شهادة في التجارة الدولية والتسويق (المعهد التجاري بليون الفرنسية، 1995، جامعة جون موني، 1997) وصقل كفاءته كخبير من خلال التغرب في إفريقيا وآسيا ومسؤولياته من فرنسا تجاه مجموعات يابانيةوفرنسية.

“أحب أن أفهم عمل شركة أجنبية والتكيف مع ثقافتها – طرقها في التفاوض والتواصل، وعمليات صنعها للقرار أو حتى علاقاتها الهرمية … هذه الاختلافات هي ثراء عظيم يغذي فضولي الكبير في كل يوم. “

فتح في مدينة الدار البيضاء، بالمغرب، عام 2002 فرعا تابعا لشركة ألمانية متخصصة في أشباه الموصلات (Possehl Electronics). وبعد ذلك بعامين، عاد إلى فرنسا وتولى مسؤولية السوق الأوروبية للطاقة الكهروضوئية لشركة Toray Industries اليابانية. عندما نفذت فقاعة المضاربة الكهروضوئية، انضم إلى شركة تصنيع مكبرات الصوت (Focal) كمدير تجاري دولي وأدار فريقًا منتشرًا في أكثر من 60 دولة. ثم مدير المبيعات و التسويق في شركة Aeroform Composites، وطور النشاط في 40 دولة على مدار خمس سنوات، وتعاون مع عملاء مثل Boeing و Airbus والصيني Comac. في عام 2018، شارك في العرض العام الأولي لشركة Navya في مجمّع أوروناكست بصفته نائب رئيس المبيعات.

قام من خلال انضمامه إلى داميتيس في ربيع عام 2020، بتزويد الشركة الناشئة بفهمه الدقيق للرهانات الصناعية وكذلك البرنامج الحاسوبي كخدمة- الذي أتيحت له الفرصة لتعميقها في Navya عبر عرض برنامج التحكم عن بُعد في المركبات المستقلة – ويصمم استراتيجية التدويل.